الكناية

   الكناية: هي لفظ أريد به غير معناه الذي وُضع له، مع جواز إرادة المعنى الأصلي لعدم وجود قرينة مانعة من إرادته، مثل: (زيد طويل النجاد) تريد بهذا أنه شجاع، فعدلت عن التصريح بصفة الشجاعة إلى الإشارة إليها بشيء تترتب عليه وتلزمه؛ لأنه يلزم من طول حمالة السيف طول صاحبه، ويلزم من طول الجسم الشجاعة عادة، فإذًا المراد طول قامته، وإن لم يكن له نجاد، ومع ذلك يصح أن يراد المعنى الحقيقي.

للإعلان في الموقع

احجز مساحتك الاعلانية في موقع (الوسيلة) مجانًا

الدكتور ثامر عبدالله الجنابي

جدول المحتويات

    وفي قوله تعالى: (ويوم يعض الظالم على يديه)، نجد أن المعنى الظاهر في هذه الآية هو عض الأيدي، ولكن المعنى الخفي هو الشعور بالندم الشديد.

   وفي قولنا: (وقف زيد مرفوع الرأس) يكون المعنى الظاهر أن زيدًا رفع رأسه إلى أقصى ارتفاع، بينما يدل المعنى الخفي على الفخر والاعتزاز.

الفرق بين الكناية والمجاز:

    يصح أن يراد المعنى الحقيقي في الكناية، دون المجاز، فإنه ينافي ذلك، وقد تمتنع إرادة المعنى الأصلي في الكناية في حالات خاصة.

أقسام الكناية:

   تنقسم الكناية بحسب المعنى الذي تُشير إليه على ثلاثة أقسام:

   القسم الأول: كناية عن صفة:  وهي الكناية التي تدل على صفة تلازم المعنى المخفي في الجملة، مثل: الصدق والأمانة والشجاعة والاحترام والتقدير، إلخ، أي ذكر العنصر الموصوف مع صفة ما ولكنها ليست المقصودة، وإنما المقصود صفة أخرى تُفهم من معنى الجملة، مثال ذلك قولنا: (ألقى الجندي سلاحه) فالمعنى الظاهر هو إلقاء السلاح، بينما المعنى الخفي أو الصفة المقصودة هي الاستسلام.

   والكناية عن صفة تنقسم على نوعين:

  • كناية قريبة: وهي التي لا يحتاج الوصول إلى المقصود فيه إعمال فكر وروية لعدم وجود واسطة بين الكناية وبين المعنى المقصود، فقولنا مثلا أن: ( فلان طويل النجاد) كناية قريبة؛ لأن من كان نجاده طويلًا لزم أن يكون هو طويلًا وإلا تعثر به.
  • كناية بعيدة: وهي التي يحتاج الوصول إليها إعمال فكر وروية وذلك لوجود الواسطة بينها وبين المقصود، فقولنا مثلًا أن: (فلان كثير الرماد) هي كناية عن الجود ولكنها بعيدة، إذ أن كثرة الرماد تستلزم كثرة إشعال النار، وكثرة إشعال النار تستلزم كثرة الطبخ، وكثرة الطبخ تستلزم كثرة الآكلين، وكثرة الآكلين تستلزم كثرة الضيوف، وكثرة الضيوف تستلزم الجود.

   القسم الثاني: كناية عن موصوف: وهي أن اللفظ المستخدم يُكنى به عن ذات موصوف لا عن الصفة، فمثلًا قوله تعالى: (وحملناه على ذات ألواح ودسر) يكنى بالألواح والدسر عن السفينة، وكقولنا: (أبناء النيل) نكني عن المصريين، و(أبناء الرافدين) نكني عن العراقيين، وتُعرف بذكر الصفة مباشرة أو ملازمة، ومنها قولهم: «هو حارس على ماله» كنوا به عن البخيل الذي يجمع ماله، ولا ينتفع به، ومنها قولهم: «هو فتًى رياضي» يكنون عن القوة؛ وهلم جرًّا.

   القسم الثالث: كناية عن نسبة: وهنا يصرح بالصفة ولكنها لا تنسب مباشرة إلى الموصوف بل تنسب إلى شيء متصل بالموصوف، مثال ذلك قول النبي عليه الصلاة والسلام: (الخيل معقود بنواصيها الخير)، فهنا يصرح بالصفة وهي الخير، ولكنه ينسبها إلى نواصي الخيل ويقصد بذلك أن الخيل منسوبة إلى الخير.

   ومثال ذلك أيضًا قولنا: (الفصاحة في بيانه والبلاغة في لسانه) وهي كناية عن نسبة هذا الشخص إلى الفصاحة؛ لأنها موجودة في كلامه، وإلى البلاغة؛ لأنها تظهر في لسانه.
أسئلة:

الكتاب على الطاولة: الكتاب: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره. على: حرف جر. الطاولة: اسم مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره، وشبه الجملة من الجار والمجرور في محل رفع خبر.

أسئلة:

الكتاب على الطاولة: الكتاب: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره. على: حرف جر. الطاولة: اسم مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره، وشبه الجملة من الجار والمجرور في محل رفع خبر.

قنواتنا على يوتيوب

  • قناة عبد الرحمن
  • قناة ثامر الجنابي

فريق العمل

هذا النص هو مثال لنص يمكن أن يستبدل في نفس المساحة، لقد تم توليد هذا النص من مولد النص العربى، حيث يمكنك أن تولد مثل هذا النص أو العديد من النصوص 

فريق العمل

هذا النص هو مثال لنص يمكن أن يستبدل في نفس المساحة، لقد تم توليد هذا النص من مولد النص العربى، حيث يمكنك أن تولد مثل هذا النص أو العديد من النصوص 

مقالات طبية منوعة

الحقيبة الطبية ومحتوياتها

هذا النص هو مثال لنص يمكن أن يستبدل في نفس المساحة، لقد تم توليد هذا النص من مولد النص العربى، حيث يمكنك أن تولد مثل هذا النص أو العديد من النصوص 

الحقيبة الطبية ومحتوياتها

الحقيبة الطبية ومحتوياتها

هذا النص هو مثال لنص يمكن أن يستبدل في نفس المساحة، لقد تم توليد هذا النص من مولد النص العربى، حيث يمكنك أن تولد مثل هذا النص أو العديد من النصوص